Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية "شاهد" هلال رمضان ثم تراجع

مغتربون صاموا إلى ظهيرة الثلاثاء ثم أفطروا

بلقاسم حوام

عاش الجزائريون المغتربون في فرنسا أمس حالة من الحيرة والقلق، بسبب تضارب آراء عدة جهات مخول لها بالإعلان عن بداية شهر رمضان، مما جعلهم ينقسمون ما بين مفطر وصائم، فبعد ما أعلن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية مساء الاثنين في بيان له أن أول رمضان يبدأ رسميا في فرنسا الثلاثاء، تراجع دليل بوبكر عن البيان مساء أمس بعد الجدل الكبير الذي عاشته فرنسا ولأول مرة يختلف فيه المسلمون على بداية الصيام بسبب آراء متضاربة.

وتمسك رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية دليل بوبكر ببيانه الذي أصدره في ماي الماضي بمناسبة مؤتمر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الذي حدد فيه الثلاثاء أول يوم رمضان اعتمادا على حسابات فلكية، فمع حلول مغرب يوم الاثنين الثامن من جوان الجاري عكفت أغلب المساجد الفرنسية على تحري الهلال وانتظار ما ستعلنه أغلب الدول الإسلامية التي حددت الأربعاء أول يوم لرمضان، غير أن دليل بوبكر تمسك ببيانه السابق وأعلن مساء الاثنين أن الثلاثاء هو أول يوم لشهر الصيام مقدما التهاني للجالية المسلمة بفرنسا، مما دفع عددا كبيرا من المسلمين إلى الصيام أمس، بينما أفطر آخرون بعد ما أعلنت أغلب المساجد الفرنسية أن بداية رمضان يوم الأربعاء، ومع انتشار الجدل واحتقان الشارع الفرنسي ما بين مؤيد ومعارض لفتوى دليل بوبكر، تراجع هذا الأخير عن بيانه أمس في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال مما أطلق العنان لانتقادات واسعة تجاه المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من طرف المسلمين الذين صاموا وأغلبهم جزائريون، حيث أكد رئيس جمعية الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا السيد صالح حجاب لـ"الشروق" أن فتوى المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية حول اعتماد الثلاثاء أول أيام رمضان تسبب في فتنة واحتقان وسط المسلمين عموما والجزائريين خصوصا بفرنسا، حيث انقسموا أمس ما بين مفطر وصائم، في مشهد هو الأول من نوعه في فرنسا، وقال أن عددا كبيرا من الجزائريين اتصلوا به للاستفسار عن الصيام من عدمه، لأن أغلب المساجد الفرنسية والهيئات انقسمت في آرائها، مضيفا أن أغلب الجزائريين تفاجأوا لإعلان دليل أبو بكر، خاصة وأن جهات أخرى مثل اتحاد جمعيات مسلمي السين سان دونيس والمجلس الجهوي للديانة الإسلامية ومجلس أئمة فرنسا بالإضافة إلى أكبر المساجد بفرنسا كمسجد تولون ومرسيليا وبريست ومونبولييه وغيرها أعلنت أن الأربعاء هو فاتح رمضان. وطالب المتحدث بالتحقيق في القضية التي تسببت في تشويه صورة المسلمين بفرنسا، حيث اختلفوا لأول مرة على بداية الصيام وهذا ما جعل الفرنسيين ينتقدون هذا الموقف الذي وصفوه بالغريب .

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/170919.html

Partager cet article

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :