Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

يوم أسود للجالية المسلمة بفرنسا وصدمة وسط الجزائريين

يوم أسود وصدمة عنيفة عاشها الجزائريون، أمس، بفرنسا، أين استيقظوا صباحا ليفتحوا أعينهم على الصور المسيئة للرسول، وهي تكتسح الشوارع، ومعلقة على الأحجار والأشجار والجدران ونوافذ الحافلات والميترو.. ، حيث كانت سخرية الفرنسيين من الرسول الكريم، وهم يطالعون أسبوعية "شارلي" تعصر قلوبهم، وهم يكتشفون حقيقة الحقن الدفين الذي يكنه أحفاد ديغول للمسلمين والإسلام... هذا ما أكده للشروق العديد من الجزائريين المقيمين بفرنسا، ولسان حالهم يقول "ربي يسلكها على خير..".

وفي هذا الإطار، كشف رئيس تنسيقية جمعيات الجزائريين بفرنسا، ومؤسس جمعية مناهضةغلاء تذاكر الجوية الجزائرية، السيد صالح حجاب في تصريح للشروق، إن الجزائريينعاشوا لحظات رعب وقلق وتوتر منذ الاعتداء على مجلة شارلي إيبدو، أين كانت الشرطةتتعرض لهم في الشوارع للتفتيش عن هويتهم "لدواع أمنية"، زعموا.

وقال محدثنا إنه تفاجأ صباحا وهو في طريقه إلى العمل، على غرار جميع الجزائريين بنشرالصفحة الرئيسة لمجلة "شارلي إيبدو"، على العديد من المجلات المجانية التي توزع علىالمواطنين بالمجان، أغلبها محسوبة على المؤسسات اليهودية، وهذا ما أدى إلى انتشارالصور المسيئة للرسول على نطاق واسع وسط الفرنسيين .

وبخصوص استقبال الجزائريين لهذه الرسومات المشينة، أكد صالح حجاب أنها كانت بمثابة"الفاجعة"، حيث شعر الجزائريون أنهم محل سخرية ونظرة "عنصرية" واستخفاف منطرف الرأي العام الفرنسي، حيث كان الناس يتحاشون الحديث مع كل من تبدو عليه مظاهرالإسلام...

وأردف المتحدث قائلا "استغربنا كمسلمين الحضور القوي وغير المدروس لممثلي الجاليةالإسلامية في المسيرة التي نظمت للتنديد على الاعتداء على مجلة شارلي إبدو، والتيحضرها زعماء العالم، وعدد كبير من الأئمة والمسلمين، في مقدمتهم عميد مسجد باريس،دليل أبو بكر، وهو على الكرسي المتحرك، وبعد طبع هذه المجلة لثلاثة ملايين نسخة تسخرمن الرسول صلى الله عليه وسلم، لم نر أي أحد من ممثلي هذه التنظيمات يندد بهذه الخطوةالاستفزازية، وهذا ما يدل على تواطؤ هذه التمثيليات مع الحكومة الفرنسية.."!!

يوم أسود للجالية المسلمة بفرنسا وصدمة وسط الجزائريين

Partager cet article

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :